الشباب والرياضة في الدستور

الشباب والرياضة في الدستور

 أجاز المجلس الوطني دستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة 2005م في جلسته رقم (24) بتاريخ السادس من يوليو 2005م .
1. تضمن الدستور نصوصا صريحة تفيد الأخذ بالرياضة كوسيلة تربوية للشباب.
2. وبناء على ما نص عليه الدستور يصدر تشريع عادي يتضمن قانونا يقر إنشاء هيئة قومية مسئولة عن الشباب والرياضة في الدولة، وقد تكون هذه الهيئة وزارة أو مجلسا أعلى أو هيئة عليا أو غير ذلك.
3. وبمقتضى هذا القانون يصدر رئيس الجهاز التنفيذي لهذه الهيئة التشريعات الفرعية، أي اللوائح التنفيذية والتنظيمية لهذا القانون.
نص الدستور على ما يلي :
الفصل الثاني : المادة (14) النشء والشباب والرياضة

(1) تضع الدولة السياسات وتوفر الوسائل لرعاية النشء والشباب وضمان تنشئتهم على وجه صحي بدنياً وأخلاقياً وحمايتهم من الاستغلال والإهمال المادي والأخلاقي.
(2) ترعى الدولة الرياضة وتمكن الشباب من تنمية مهاراتهم.
(3) تحمي الدولة وتدعم المؤسسات الرياضية الأهلية وتضمن استقلاليتها.
وفي المادة ( 26) من الدستور : الروابط بين مستويات الحكم
الفقرة (ج) تؤدي أجهزة الحكم على كل المستويات مهامها وتمارس صلاحياتها بحيث لا يتغول أي منها على صلاحيات ووظائف المستويات الأخرى.
وفي صفحة (93) من الدستور:
الجدول (ج) اختصاصات الولايات:

الفقرة (43) : الترفيه والرياضة داخل الولاية
أن الترفيه والرياضة داخل الولاية شأن ولائي
في الجدول (د) في الدستور والاختصاصات المشتركة:
تكون للحكومة القومية والحكومات الولائية الاختصاصات التشريعية والتنفيذية بشأن أي مسألة مذكورة أدناه:
الفقرة (19): ابتدرا الاتفاقيات الدولية والإقليمية والتفاوض بشأنها وإتمامها في مجالات الثقافة والرياضة – مع الحكومات الأجنبية والمنظمات غير الحكومية والأجنبية وذلك دون إخلال بالنظم القومية.
وبموجب ذلك أصدر الأخ / رئيس الجمهورية المرسوم الجمهوري رقم ( 22 ) لسنة 2010م والذي نص على:
أولا : تؤسس بموجب هذا المرسوم وزارة تسمى (وزارة الشباب والرياضة) تتمتع بالشخصية المعنوية ولها استقلال إداري ومالي ويرأسها وزيرا للشباب والرياضة .
ثانيا : تعـد الوزارة أعلى جهة حكومية تعنى بقطاع الشبـاب والرياضة في السودان وتكون مسئولة عن وضع ومتابعة تنفيذ السياسة الشبابية والرياضية فيه بما ينسجم والتوجهات الرسمية بهذا الشأن .
أهداف إنشاء وزارة الشباب والرياضة: ومن أهمها
أولا
: إعداد الشباب وتحصينهم وحمايتهم وتأهيلهم فكرياً وسياسياً وعلمياً واجتماعياً وثقافياً ورياضياً توجيه طاقاتهم ومواهبهم نحو المســاهمة في بـناء السودان والتعبير عن روح المواطنة السودانية الصالحـة واحترام القانون ونبذ العنف وإشاعة ثقافة احترام الرأي والرأي الآخر.
ثانيا: تطويــر القطاع الرياضي من خلال العمل مع الجهات الرياضية المختلفة الحكومية وغير الحكومية لتفعيل حركة الأندية والاتحادات الرياضية الاولمبية وغير الاولمبية والاتحادات البارالمبية ودعم أنشطتها بالوسائل الممكنة بما يسهم في أداء مهامه بالشكل الذي يليق بالسودان وأهمية تمثيله دوليا.
ثالثا : تنظيم الأنشطة التربوية والثقافية والفنية والعلمية والبدنية والرياضية بمختلف التخصصات والمجالات وتسهيل مشاركة شباب السودان وأطفاله من كلا الجنسين في الفعاليات والدورات والمهرجانات والمؤتمرات والبطولات المحلية والعربية والدولية بالتنسيق مع الولايات والمحليات غير المنتظمة بإقليم والجهات ذوات العلاقة.
رابعا: توظيف الجهود للحفاظ على ما يؤمن حماية المصالح العليا للشباب و الرياضة السودانية وسمعة أجهزتها كافة وبشكل ينسجم مع الأعراف والتقاليد والقرارات المحلية والدولية.
ومن خلال ذلك يتحقق ما يلي:
أولا : تمثيل السودان فيما يتعلق بالأنشطة الشبابية والرياضية وبالتنسيق مع المنظمات الحكومية وغير الحكومية التي تهتم بمثل هذه الأنشطة.
ثانيا : تمثيل السودان في المؤتمرات والمهرجانات والهيئات الرسمية العربية والدولية ذوات الصلة بمهام الوزارة والتنسيق مع الهيئات الشبابية واللجنة الاولمبية الوطنية واللجنة البارالمبية الوطنية والاتحادات الرياضية فيما يتعلق بدعم المشاركات الخارجية وبما يضمن المشاركة الفعالة فيها.
ثالثا : أعداد الخطط والبرامج المتعلقة بالشباب وتوفير أشكال الدعم المعنوي والمادي ووضع الآليات التي تسهم في ديمومة أنشطتهم ومشاركاتهم في الفعاليات المختلفة .
رابعا : تنظيم آلية عمل الأجهزة والهيئات الشبابية والرياضية القومية وفقا للقانون .
خامسا : إبرام الاتفاقيات وبروتوكولات التعاون المشترك في مختلف الأنشطة مع الدول العربية والأجنبية ووضعها في خدمة حركة الشباب والرياضة بالتنسيق مع الجهات المختصة وفقا للقانون.
سادسا : وضع الإجراءات والضوابط وتشكيل اللجان وفرق العمل المتخصصة لمراقبة تقويم عمل المؤسسات الشبابية و الرياضية بما يضمن تأدية مهامها والحفاظ على المال العام والجهات ذوات العلاقة وفقاً للقانون وبما لا يتعارض مع المواثيق الدولية والاولمبية .
سابعا : اقتراح مشاريع القوانين ذوات العلاقة بالمنظمات الشبابية والرياضية أو تعديلها بما ينسجم مع القوانين والأعراف الدولية.
بينما نص المرسوم الجمهوري رقم (21) لسنة 2017م على أهداف واختصاصات وزارة الشباب والرياضة على النحو التالي:
(أ) وضع السياسات العامة والخطط والبرامج القومية المتعلقة بإعداد وتنشئة الشباب وتأهليهم والرقي بمناشطهم في مجالات التنمية الشبابية والرياضية.
(ب) اقتراح مشروعات القوانين القومية المنظمة للأنشطة الشبابية والرياضية.
(ج) رعاية آليات تنظيم الأنشطة الرياضية القومية وتطويرها وإحياء الموروث الرياضي الشعبي وتطويره.
(د) الإشراف على التنظيمات والهيئات القومية للشباب والرياضة وتطويرها.
(هـ) رعاية المنتخبات القومية في المناشط الجماعية والفردية.
(و) تنظيم المعسكرات القومية والاشتراك في المعسكرات الإقليمية والدولية.
(ز) تشجيع التنافس الرياضي بين الولايات وتشجيع تنفل المناشط الرياضية بينها.
(ح) الإشراف على المنافسات الشبابية والرياضية القومية والإقليمية والدولية.
عليه فإن اختصاصات الوزارة في التنسيق بين مستويات الحكم في السودان وعلاقتها بتنفيذ الأنشطة الرياضية تتلخص في الآتي:
• ورد في دستور جمهورية السودان الانتقالي لسنة 2005 (الجدول (ج) اختصاصات الولايات) أن الترفيه والرياضة داخل الولاية شأن ولائي ويعني ذلك أن كل ولاية يمكنها تنظيم الأنشطة الرياضية داخل الولاية حسب ما تراه من تشريعات وسياسات وأطر إدارية وفقا لرؤيتها لممارسة تلك الأنشطة، على أن تستوفي شروط انتسابها للاتحادات النظيرة في المستوى القومي إذا رغبت في ممارسة ذلك النشاط ضمن منظومة الاتحاد الرياضي السوداني دون أن يتعارض ذلك مع الرؤية الكلية لممارسة تلك الأنشطة وما يتطلبه انتساب الاتحادات الرياضية السودانية للاتحادات الدولية النظيرة.
• ورد كذلك في الدستور الانتقالي عدم تعارض ممارسة الأنشطة الرياضية الولائية مع النظم القومية وهي الشروط التي تضعها الاتحادات الرياضية السودانية وفقا لما تفصله القوانين واللوائح المحلية والدولية، وهذه الشروط هي التي تحدد انتساب الأندية الولائية لهذه الاتحادات، وحيث أن النشاط الرياضي يغلب عليه طابع الأهلية ممارسة وإدارة فإن الشروط التي تحددها تلك الهيئات تصبح معيارا لقبول مشاركة أي جهات أخرى لها في ممارسة هذا النشاط دون قيود أو ضوابط إدارية ولائية.